معلومات حول الحشرات النافعة

معلومات حول الحشرات النافعة

يعتقد الكثيرون بأنّ الحشرات عادّةً ما تكون مصدراً للإزعاج والأذى ، والإلمام بأضرارها بات أكثر ما هو متداول بين الناس . في حين أنّ الكثير منهم يَجهل أنّ هناك منافع للحشرات وليس مضّار فقط .

والحشرات التّي تقوم بهذه المنافع أُطلق عليها مُصطلح ” الحشرات النافعة ” التّي تضُم كُل أنواع الحشرات التّي تعمل على تقديم خدمات مُفيدة . مع الإشارة أن النَفع يبقى مصطلح ذو نظرة ذاتيّة وذلك بناءاً على النتائج التي ينتظرها الشخص وتختلف من شخص إلى ما .

ففي الزراعة تُصنف الحشرات التي تَحُول دون زراعة محصول مُعيّن بالآفات ، في حين أنّ التي تُساهم ولا تُعيق زراعته تُعتبر من الحشرات النافعة .

أمثلة على الحشرات النافعة :

من أكثر أنواع الحشرات النافعة شيوعاً بين الناس تِلك التي يحصل منها الإنسان على منتجات تجاريّة أو صناعيّة كالعسل من النحل ، والحرير من دودة القز .

الدعسوقيات تُعد من الحشرات النافعة كونها تأكل كميات كثيرة من العث والمن وغيرها .

أنواع معيّنة من النحل كالمُلقحات تلعب دور كبير في تلقيح النباتات وهذا يعمل على تسهيل إكثار وإنتاج فاكهة الكثير من النباتات. إضافة إالى أنّ هناك أنواع من النحل المُفترس تقضي على الآفات .

حشرات نافعة تختص بالتربة وتعمل على تحسينها ورفع خصوبتها وتهويتها ، وتنقيتها من النفايات والميكروبات .

بعض الحشرات النافعة كونها تعمل على قتل وإبادة الحشرات الضّارة وتُسمى هذه الإبادة بالمقاومة البيولوجيّة .

البق صاحب الركب السوداء ويشبه الخنفس ، كما يملك قرون إستشعار ، أخضر اللون وبُقع سوداء على ركبه . حيث يُخلّص أشجار الفاكهة من خطر العناكب الحمراء وتحديداً عثّها إذ يُعتبر عثها غذاءه الأساسي .

أبو مقص لونه بنيّ ، ميّزته بالمقص الذي يحمله خلفه ويعمل على مُساعدته في إلتقاط الفرائس . فائدته تكمُن بقدرته على القضاء بشكل كبير على المن ، بيوض بعض الحشرات ، اليسروعات .

بق الزهور لونها أحمر مائل للبني ، صغيرة الحجم ، كما تُشبه الخنفس ، تتواجد بكثرة في أواخر الربيع وأوائل الخريف ، فائدتها بأكلها الحشرات القرمزيّة ، اليسروعات ، العث ، بق الكابسد ، و يرقة سوسة الزهر ، والمن الذي تتغذّى تحديداً عليه .

البرغشة الصفراء التي تمتلك قرون إستشعار وتقوم بالقضاء على المن .

الحشرات
يوجد الكثير من الحشرات الموجودة في الحديقة المنزليّة أو المزرعة، ولكن لا نعرف الضّار من النّافع، فالضّار يقوم بتخريب الخضار والورود المزروعة ويتغذّى عليها وهي الأنواع التي يجب التخلّص منها باستخدام مضادات الحشرات والتي تكون باهظة الثّمن نوعاً ما، والنّوع النّافع منها مفيدٌ جداً للمزروعات، فهي تقوم بأكل المن والحشرات الصّغيرة التي تُلحق الضّرر بالمحصول، ويحرص المزارعون على وجودها في مزارعهم لفوائدها العديدة.
بيّنت دراسةٌ أُجريت على ذبابة الفاكهة بخصوص تأثّرها بالمبيدات الكيميائيّة، فوجد الباحثون بأنّها طوّرت نفسها، حيث إنها لم تعد تُقاوم المبيد فحسب بل تطوّرت نفسها وأصبحت تقوم باستقلاب كلّ المواد السّامة والكيميائيّة في المبيد الحشري أي أنّها تحوّلها لطعامٍ تتغذى به، لذا فإنّ استخدام الحشرات كمبيدٍ طبيعي يوفّر الكثير من المال، ويوفّر أيضاً محصولاً صحياً ونظيفاً خالٍ تماماً من أية مواد كيميائيّة.
الحشرات النّافعة
النمل: هي من الحشرات الهامة والتي تساعد على الحفاظ على توازن النّظام الطبيعي، لأنّها تعمل على حفر الممرات تحت الأرض، لتُساعد جذور النباتات بالنّمو والتنفس بشكلٍ أفضل.
ذبابة المن: هذه الحشرة ذات السّيقان الطّويلة، تعمل على القضاء على أكثر من ستّين نوعاً من حشرات المَنْ، من خلال شلّ حركتها وأكلها.
خنفساء الأرض: هي حشرة سوداء اللّون وشديدة النّهم تقوم بأكل الرّخويّات، والقواقع، والدّيدان، وغيرها من الآفات التي تعيش في التّربة، وواحدة من هذه الحشرات بإمكانها أن تأكل أكثر من خمسين يُسروعاً، ولجذب هذه الحشرة من الأفضل زرع النّباتات المعمّرة، أو البرسيم الأبيض.
الخنفساء: والمشهورة باسم أم علي، وتمتاز بلونها الأحمر المنقّط باللّون الأسود، وهي تأكل العناكب، والحشرات، واليرقات، ويُمكن جذبها إلى حديقتك من خلال زرع الشمّر، والشّبث، وحشيشة الملاك.
الخنافس الجنود: نوعٌ من حشرات الخنافس، تكون باللّون الأحمر والأسود وشكلها مسطّح أكثر من أنواع الخنافس الأخرى، وتأكل جميع الحشرات الضّارة من عناكب، ويرقات، ولكن بنفس الوقت تقوم بأكل الحشرات النّافعة أيضاً، ولجذب هذه الحشرة لمزرعتك قم بزراعة النّعنع البري.
يرقات الدّبابير Braconid Wasps: تقوم الأنثى البالغة من هذه الحشرة بحقن بيوضها في الحشرات الأُخرى، ثمّ تتحوّل هذه البيوض إلى يرقات والتي تقوم بأكل الحشرة من الدّاخل حتّى تكبر داخلها فتموت الحشرة الحاضنة.

الحشرات
الحشرات هي طائفة تندرج ضمن شعبة مفصليّات الأرجل من الحيوانات اللافقاريّة، وهي الطائفة الأكثر تنوعاً وانتشاراً فيها، حيث يوجد حوالي ثلاثين مليون فصيلة منها، وتشترك في تقسيم جسمها إلى رأس، وبطن، وأرجل، وبعضها يعيش في الماء، أو على اليابسة، وتنقسم من حيث فائدتها إلى:
حشرات نافعة
هي الحشرات التي تجلب المنفعة للإنسان بشكل عام، سواء بطريق مباشر أو غير مباشر مثل تلقيح النباتات، ومن أهمها:

النّحل: للنحل فوائد عديدة للإنسان، فهو ينتج العسل الذي يعدّ غذاءً مهماً ومفيداً، علاوة على ذلك فهو يستخدم في علاج العديد من الأمراض، وفي التجميل، كما أنّ النحل يقوم بنقل حبوب اللقاح من زهرة إلى أخرى أثناء تجواله بينها، ممّا يحسّن من كميّة المحصول الزراعي، وحتى لسعاتها تفرز مواد مفيدة للإنسان.
أبو مقص: وهي حشرة جسمها طولي، وينتهي بمقص مستقيم عند الأنثى، وقوّس عند الذكر، وبالرغم من أنّها حشرة غير محبّذة عند الإنسان، وخشيته من قرصتها، إلا أنّها لا تؤذيه، وعلى العكس من ذلك تقوم بالقضاء على العديد من الكائنات التي تضر بالمحاصيل الزراعيّة مثل المن، وعث ثمار التفاح، وضررها على الحديقة محدود جداً، وبالتّالي هي من المكافحات الحيويّة.
بق الزهور: تشبه هذه الحشرات الخنافس، ولونها بني، تتغذّى على العث، والمن، واليرسوعات، وغيرها من الآفات الزراعيّة.

حشرات ضارة
هي الحشرات التي تجلب الضرر للإنسان، سواء بنقلها للأمراض، أو تدمير المحاصيل الزراعيّة، ومنها:

بقّ الفراش: وهو حشرة صغيرة جداً تنتشر بشكل كبير وسريع في المنزل الموبوء، وبيوضها بيضاء صغيرة يصعب رؤيتها، وتتغذى على دم الإنسان، حيث تلتصق فيه بالليل أثناء نومه، وتلسعه.
ذباب المنزل: وهي حشرة طائرة، تختلف في ألوانها وأحجامها، ويتمثل ضررها الأكبر في نقلها الجراثيم والمايكروبات إلى الطعام، حيث إنّها تقف على الفضلات مثل القامة، والبراز، وعند دخولها المنزل تقف على الأطعمة، كما أنّها تترك بقعاً سوداء على النوافذ، والجدران.
البعوض: هي حشرات صغيرة تنتشر بشكل كبير في أيام الصيف، تتغذى الأنثى على الدم من أجل أن تضع بيوضها، وهي بذلك تزعج الإنسان بلسعاتها وطنينها، وتظهر بقعٌ حمراء على الجلد جرّاء لسعاتها، وهناك أنواع كثيرة منها، وتشكّل خطراً على حياة الإنسان إذا ما نقلت له أحد مسببات المرض مثل البلازموديوم الذي يسبب مرض الملاريا.

يوجد الكثير من الحشرات الموجودة في الحديقة المنزليّة أو المزرعة، ولكن لا نعرف الضّار من النّافع، فالضّار يقوم بتخريب الخضار والورود المزروعة ويتغذّى عليها وهي الأنواع التي يجب التخلّص منها باستخدام مضادات الحشرات والتي تكون باهظة الثّمن نوعاً ما، والنّوع النّافع منها مفيدٌ جداً للمزروعات، فهي تقوم بأكل المن والحشرات الصّغيرة التي تُلحق الضّرر بالمحصول، ويحرص المزارعون على وجودها في مزارعهم لفوائدها العديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *